تعريب المواقع الإلكترونية: اللغة العربية تحتل المركز الرابع عالمياً بين مستخدمي الشبكة لعالمية

اللغة العربية تحتل المركز الرابع عالمياً ضمن قائمة اللغات الأكثر انتشاراً بين مستخدمي الشبكة العالمية، فما هي أهمية تعريب المواقع الإلكترونية في وقتنا الحالي؟

ظهرت فكرة الإنترنت لأول مرة في ستينيات القرن الماضي، وعلى مدى عدة عقود تطور وتنوعت استخداماته وغاياته ليحقق في بداية تسعينيات انتشار عالمياً واسعاً على شكل شبكة تربط العالم فيصبح متصلاً كقرية صغيرة تسمى الإنترنت. أما اليوم فوصل معدل نمو شبكة الإنترنت إلى 341% وهو نمو مضطرد.

لم تحتل اللغة العربية مكانة قوية على شبكة الإنترنت في بداية انتشارها. إذ لم يتعدى المحتوى الإلكتروني العربي ما نسبته 1% من مجمل المحتوى الإلكتروني العالمي. أما اليوم فتشهد الشبكة الإنترنت إقبالا كبيراً من القراء العرب فقد بينت دراسة قامت بها مؤسسة لأبحاث التسويق العام أن عدد المستخدمين العرب وصل إلى 135,610,819 مستخدم من أصل 2,802,478,934 مستخدم حول العالم لتصل بذلك نسبة المستخدمين العرب إلى 5% من مجمل مستخدمي الإنترنت. واحتلت اللغة العربية المركز الرابع ضمن قائمة اللغات الأكثر انتشاراً بين مستخدمي الشبكة لعالمية.

وبذلك أصبحت الكثير من المؤسسات والشركات مهتمة بمجال تعريب المواقع الإلكترونية وأُنشئت العديد من الشركات المتخصصة في إنشاء المواقع باللغة العربية أو ترجمتها إلى العربية. وتهتم هذه الشركات بتقديم محتوى عربي دقيق وفصيح يجذب القراء العرب إلى موقع عملائهم.

فإن أردت الحصول على موقع إلكتروني باللغة العربية ذي محتوى جيد أو ترجمة محتوى موقعك الإلكتروني فننصحك بالتوجه إلى إحدى الشركات المتخصصة في ترجمة وكتابة المحتويات الإلكترونية.

ولتحقيق الريادة في هذا المجال تقوم شركة سفن جي ميديا بتقدم أفضل ما لديها في ابتكار حلول الكتابة وكتابة المحتوى الإلكتروني والترجمة والتواصل باللغتين العربية والإنجليزية.

وتمتاز شركة سفن جي ميديا التي تقدم خدماتها في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا بمسيرة مهنية طويلة تعزز مكانتها في مجال الترجمة والاستشارات الإعلامية ولديها فريق عمل محترف ذي خبرات طويلة قادر على ترجمة وكتابة المحتوى الإلكتروني لأكثر من 50 لغة من لغات العالم من أهمها اللغة العربي والإنجيزية.

وتحرص شركة سفن جي ميديا على تقديم أفضل خدمات الترجمة والكتابة بهدف إنشاء محتوى إلكتروني فصيح ودقيق يسهل على مستخدمي الإنترنت الوصول إليه خلال بحثهم في محركات البحث. فنصوصنا العربية ترتقي لمستوى توقعات القارئ العربي وتسمح له الوصول إلى مبتغاه بسرعة ويسر، فينال الموقع الإلكتروني رضا المتصفحين وبالتالي يشهد زيادة في أعداد زواره.