كتابة و تحرير الكتب: حين يلتقي الفن والإبداع لتقديم مادة مشوقة للقارئ

دار النشر بنجوين (البطريق)، التي كانت تعد دار النشر الأولى والأشهر في العالم، هي أول من قام باعتماد أسلوب جديد لعرض الأفكار على هيئة شرائح عرض وأغلفة الكتب والمجلات، والتي تشكل الآن المعيار في مجال كتابة و تحرير الكتب..غير أن تنفيذ هذا الأسلوب الجديد لم يكن بالعملية السهلة.

حدث ذلك في أوائل الستينيات، عندما ابتكر مصمم الإعلانات البولندي روميك ماربر التصميم الذي أصبح الموضوع الرئيسي لمصداقية أي مادة منشورة على مدى السنوات الـ 50 المقبلة.

إن المفهوم الشبكي الذي اعتمده في تصميم أغلفة كتب “بينجوين” (التي تسمى الآن شبكة ماربر) أدخل فكرة وضع الصور على أغلفة الكتب. وفي ذلك الوقت، كان ينظر لذلك على أنه أمر استثنائي وجديد، حتى أن دار النشر “بينجوين” اتجهت نحو التصميمات المطبعية البسيطة لكافة أغلفة كتبها.

وصمم ماربر صحيفة “ذا إكونومست”، التي كانت أول ما جذب انتباه المدير الفني في كتب “بينجوين”، جيرمانو فاسيتي، فقام فاسيتي بتكليف ماربر بتجربة تصميم غلافين لكتب سايمون بوتر، وقد أعجب جداً بتصميماته لدرجة أنه تعاقد معه للعمل على سلسلة روايات الجرائم.

أسلوب حياة متميز

لم يكن التصميم مجرد مهنة لجيرمانو ماربر، بل كان شغفاً.. وكان يشكل جزءاً لا يتجزأ من حياته لدرجة أن أبحاثه عن تصميم أغلفة سلسلة روايات الجرائم ذهبت إلى أبعد مما كان متوقع.

تعمّق بدراسة التصميمات السابقة، وأصر أن يبقى الغلاف معروفاً أنه من إصدار دار النشر “بينجوين” (البطريق)، غير أنه أدرك أهمية ابتكار شيء إضافي، فقام لاحقاً بتقليص العنوان واسم الكاتب ورفعهما أعلى الغلاف، وأضاف صورة غطت ثلثي الغلاف. فشهدت متاجر البيع إقبالاً كبيراً على شراء الكتب وبسرعة قياسية، وكان هذا التصميم الدعامة الأساسية لنشره منذ ذلك الحين.

ولا يزال مصممي العصر الحديث حتى يومنا هذا يحاكون إبداعاته الأصلية التي تمكنت من الصمود أمام اختبار الزمن، ما يدل على مقدار البحوث والدراسات المعمقة التي قام بها والجهود المكثفة التي بذلها في سبيل ابتكار تصميم لم يسبق له مثيل.. تلك هي الجوانب الأساسية التي تقوم عليها جميع التصاميم الجيدة للكتب، وقد يبدو الأمر وكأنه فكرة بسيطة، ولكن في مجال التصميم، إن الأفكار البسيطة عادة ما تكون أكثر فعالية.

وفي شركة سفن جي ميديا نقوم بإنجاز الأعمال من هذا المنظور، ما ساهم في تعزيز مكانتنا كإحدى الرواد في خدمات تصميم الكتب في دبي، بدءاً من الروايات وصولاً إلى فهارس الكتب وغيرها.. نحن نعمل على إحياء الكتب وإعادة هيبتها وقيمتها. إن دقة ماربر في الاهتمام بأدق التفاصيل، وأبحاثه المكثفة للترويج لسلعته أثبتت قدرته على إنشاء المخطط الذي ظل النقطة الرئيسية في هذا المجال برمته. إن شركة سفن جي ميديا تستلهم أعمالها من ابداعات ماربر الآسرة، وتضمن توفير أرقى الخدمات في مجال التصميم في دبي، بما يتوافق ونفس المعايير التي وضعها ماربر قبل كل تلك السنوات.