أفلام الفيديو القصيرة على وسائل التواصل الاجتماعي الأكثر مشاهدة وتأثيراً في سلوكيات الجمهور عام 2022

يمضي الكثير من الأشخاص الساعات يومياً في مشاهدة الفيديوهات القصيرة التي يبثها الأشخاص عبر منصات التواصل الاجتماعي، لاسيما تطبيق “تيك توك” و “إنستغرام”، وإن ما يخفى على الكثير هو قدرة هذه الفيديوهات على التأثير على الجمهور وسلوكياته ومدى ارتباطه بالعلامات والمنتجات أو صناع المحتوى الذين يشتهرون من خلال هذه الوسيلة الإعلامية.


إليك بعض النقاط المهمة لإنتاج مقاطع فيديو قصيرة ذات صدى واسع يشاهدها الملايين!

• اعتمد على المقاطع العفوية لأشخاص حقيقين

إن استخدام المقاطع العفوية، يزيد من مؤشر فضول المشاهد لمتابعة المقطع، والتأثر به.. لكن كيف نصنع مقطعاً عفوياً؟ لربما يتناقض مفهوم الصناعة مع العفوية، لكن ذلك بالطبع ممكن، إن تسجيل الأحداث العفوية قد يستلزم تحضيراً مسبقاً، وبحثاً مرئياً عن الأهداف التي ستلتقطها، كأن تسجل ردود أفعال الأطفال على سؤال مفاجئ من معلمهم.


• احرص على ابتكار افتتاحية مميزة

لن يستغرق المشاهد أكثر من ثانية ليقرر إذا ما كان سيتابع المقطع كاملاً أو لا، احرص أن تكون الكلمات الأولى استفهامية، كأن يكون سؤالاً غامضاً “ماذا سيحدث لو انقطعت الكهرباء عن العالم 5 دقائق”، أو نتيجة مباشرة لنهاية المقطع، مثل أن تعرض فرحة فائز في جائزة ما، ثم تبدأ بقصته.


• لا بد من تجانس المادة المرئية مع المحتوى المسموع

لم يعد مألوفاً اليوم أن تشاهد مقطع فيديو بدون خلفية موسيقية. تساعد الموسيقى مثلاً في وصف حالة المقطع، “فرح، عاطفي، حزين، تقني، تاريخي، وغير ذلك” إن الاستخدام الصحيح للمقاطع الموسيقية والتعليق الصوتي وتوظيفهما لملاءمة مقطع الفيديو يضفي علاقة من الانسجام الكامل الذي سيزيد من قدرة التأثير بالمشاهد وتحقيق التفاعل.


• ابتكر ما سيذكر المشاهد بك

لا بد من وجود رابط استثنائي خاص بالمقاطع التي تقدمها سيذكر المشاهد بك عند مشاهدة أي مقطع، كمقطوعة صوتية معينة، أو كلمة توجهها للجمهور بشكل دائم، أو قالباً بصرياً مبتكراً، أو حتى وسيلة انتقال معينة بين المشاهد، وصولاً إلى طريقة التصوير.


• ابتعد عن الإسهاب في استخدام التقنيات البصرية

لا يعني وجود الكثير من تقنيات الأنيميشن والعديد من رسومات الجرافيك أن الفيديو سيحقق نجاحاً صاخباً! تميل الفيديوهات القصيرة إلى المحتوى البسيط القريب من عين وعقل المشاهد وحياته اليومية.


• رتب الأفكار بشكل جيد

نحن متفقون أن دقيقة واحدة لن تكفي لعرض وطرح جميع عناصر قصتك، لكن ماذا لو جعلت هذا المحتوى زخماً وقصصت كل الموضوع في دقيقة؟ إن طرح الأفكار بسلاسة وترتيب مع بداية ومتن وخاتمة، حتى لو لم تكتمل القصة في الدقيقة الأولى، سيجعل المشاهد يجول باحثاً عن تتمة القصة والموضوع.


• استخدم الوسوم ذات العلاقة بموضوعك

كثير منا يتجاهل الأثر الكبير للوسوم (الهاشتاج)، إن استخدام الوسوم المتعلقة بموضوع قصتك سيجعلها أكثر انتشاراً، وأكثر وصولاً لجمهورك المهتم بما تقدمه.

احرص على أن تكون متميزاً، الملايين من الفيديوهات يتم رفعها يومياً على شبكة الإنترنت، لكن صاحب المحتوى الأكثر جذباً وإبداعاً سيحظى بمتابعين كُثر ومكانة مرموقة على هذه المنصات.