خدمات الترجمة الفورية: خدمات ترجمة الخطب الدينية تلقى ترحيباً من الحجاج الأجانب

خدمات الترجمة الفورية تتيح للزوار الأجانب فهم معنى كل كلمة تقال على منابر المدينة المنورة ومكة المكرمة، وأشار مقال نُشر مؤخراً في جريدة “سعودي جازيت” إلى أن أحدث تقنيات الترجمة الفورية لخطب الجمعة لاقت استحساناً كبيراً من قبل زوار المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، لاسيما الحجاج الأجانب غير الناطقين باللغة العربية. وقد تم إدخال هذه الخدمات في الحرمين الشريفين بتوجيه من المغفور له الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، خادم الحرمين الشريفين.

وصرح إسماعيل ياكانو، أحد الحجاج النيجيريين قائلا: “أن المسلمين حول العالم يعبرون عن شكرهم وامتنانهم للمساجد التي بدأت بتقديم مثل هذه الخدمة”. وأشار محمد أمجد أحد الحجاج من باكستان أن الترجمة ” تعتبر تجربة رائعة ووسيلة فعالة في التواصل”، ويستفيد منها هو والكثير من الحجاج الآخرين.

وذهب يوسف أحد الحجاج من الفلبين إلى أبعد من ذلك قائلاً بأن خدمة الترجمة كانت “هدية ثمينة من ملك المسلمين” للمصلين في جميع أرجاء العالم.

وقد أتاحت التكنولوجيا توفير الخطب بأربعة لغات مختلفة هي اللغة الإنجليزية والفرنسية والأوردو ولغة الملايو. وصرح عبد الله الحطاب مدير قسم خدمة الترجمة بأن هناك خطة لجعل خدمة الترجمة متوفرة على شبكة الإنترنت عبر الموقع الالكتروني.

وعلى من يرغب في الاستفادة من الترجمات المتوفرة عن خطبة معينة سيتم توفيرها له مع جهاز صوت وسماعات لتقليل التشويش. وسيتم تشغيل الجهاز على تردد موجة “إف إم” التي تبث عليها الخطب التي يلقيها أئمة المساجد. ومن الهند، قال مختار محمد، أحد الذين شاركوا في استطلاع الرأي الذي نشرته الجريدة، إنه “معجب وممتن كثيراً لهذه الترجمات”.

شركة سفن جي ميديا في دبي اكتسبت مكانة مرموقة بين المؤسسات الحكومية ووكالات الإعلانات في تقديم خدمات الترجمة  إلى اللغة العربية والإنجليزية وغيرها من أجل تجاوز حواجز اللغة يين .الأعمال والشركات وبين جمهور العملاء بكل سلاسة ومهارة