تصميم المجلات الإلكترونية في دبي: قفزة عملاقة في عالم التسويق

من أهم الإنجازات التي حققتها الثورة التكنولوجية هي أنها أتاحت فرصة التواصل فيما بيننا بشكل أكثر ابتكاراً وفعالية، من خلال تصميم المجلات الإلكترونية على سبيل المثال. وأصبحت مختلف المؤسسات تتواصل مع موظفيها وشركائها وملايين العملاء المحتملين بطريقة سريعة ورخيصة تضمن استقطاب انتباههم وتوطيد علاقاتهم ونقل رسائل المؤسسة.

المجلات الإلكترونية المتخصصة تمثل قفزة عملاقة لاستراتيجيات التسويق وخبراء التواصل

في الوقت الذي ينتحب الكثيرون فيه على الاحتضار البطيء للمواد المطبوعة، هناك آخرون يحتفلون بنهضة المنشورات الرقمية. لا شك أن ملمس ورائحة المجلة المطبوعة الجديدة تثير اهتمام القارئ، لكن في ظل الظروف الاقتصادية العصيبة، تراجعت الميزانيات التسويقية للشركات ولم تعد قادرة على تحمّل تكلفة الورق والطباعة والتوزيع التي تتطلبها الإصدارات المطبوعة. ناهيك عن كمّ الأشجار التي تفقدها الطبيعية سنوياً والتلوث الناجم عن المخلفات الورقية؛ كل ذلك يجعل من الإصدارات الرقمية الحل الإعلامي الأفضل والأرخص والأكثر ابتكاراً.

وما أشبه الليلة بالبارحة، فقد حلّ الإعلام الرقمي بالفعل محل الإعلام المطبوع كما حدث في العقود السابقة عندما حلّت آلة الطباعة محل الألواح المحفورة؛ وأصبح الإعلام الرقمي يهدد بقاء الإعلام المطبوع لأنه في حقيقة الأمر يمتلك إمكانيات إبداعية وتعبيرية محفّزة فكرياً.

نظرة على مزايا المجلات الرقمية

تجمع المجلات الإلكترونية المتخصصة للشركات بين المقالات المستندة إلى الأبحاث المتعمقة والوسائل المرئية الآسرة لعين القارئ، مع المزايا الرقمية فائقة التطور التي توفر تجارب تصفّح مشوقة للقارئ.

محتوى تفاعلي – تستطيع المجلات الإلكترونية تخطي حدود الصور ثنائية الأبعاد لتضم مقاطع الفيديو المدمجة والرسوم المتحركة والمقاطع الصوتية عالية الدقة؛ وهي المقومات التي تبعث الحياة في المحتوى وتجعله أكثر ثراءً وتشويقاً. في الإعلام الرقمي لم تعد سجيناً داخل ورقة A4 تقليدية، فقد أصبح بإمكانك الاطّلاع على المقالات الإعلامية المتخصصة في صفحة رقمية واحدة أو التنقل بسلاسة عبر الصفحات بتمريرة واحدة لتكشف المزيد للجمهور الأكثر شغفاً بالقراءة.

انتشار بلا حدود – مع المجلات الإلكترونية تستطيع مشاركة أخبارك بسهولة مع قاعدة أوسع من الجمهور وبدون تكلفة إضافية وذلك عبر منصات التواصل الاجتماعي أو موقعك الإلكتروني أو بريدك الإلكتروني. من خلال استغلال إمكانيات “المشاركة” لمجلتك الرقمية، يستطيع القرّاء المرور على الأجزاء التي تجذب انتباههم من دون عناء.

تطوير العلامة التجارية – يعتبر النشر الرقمي طريقة سهلة وفعّالة لكسب ولاء الجمهور نحو العلامة التجارية، وتشير الدراسات إلى أن العملاء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاماً يميلون إلى متابعة العلامات التجارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة 95%، في حين أن أكثر من 70% منهم يوصون الآخرين بمنتج أو خدمة إذا كانت تجربتهم على قنوات التواصل الاجتماعية إيجابية.

تنوع قنوات التوزيع – يتيح الإصدار الإلكتروني إمكانية قراءة المحتوى عبر الشاشات الذكية في قاعات الانتظار أو الاستقبال في أي وقت، ما يؤدي إلى الارتقاء بصورة شركتك ويجعلها أكثر تطوراً وتقدماً.

نجاح قابل للقياس – مع خدمة “جوجل أناليتكس” تستطيع تعقب حركة الزوار لمجلتك الإلكترونية ومعرفة عدد الذين اطلّعوا عليها، بل وحتى المقالات المفضّلة لديهم، ومن ثم تستطيع تحسين تجربة التواصل بينك وبين جمهورك.

فعالية التكلفة – التكلفة المنخفضة جداً للمجلات الإلكترونية جعلت الشركات تتخذها كأداة تواصل قيّمة ضمن ترسانتها التسويقية. فلن تتحمل الشركات سوى تكلفة الأبحاث المتخصصة والكتابة والتصميم والخبرة التقنية، وسوف تستغني عن تكلفة الطباعة والتغليف والتوزيع وغيرها. في الحقيقة، إن شبكة التوزيع الإلكترونية لا تُقارن مع نظيرتها المطبوعة من حيث الانتشار، حيث يمكن للقراء “مشاركة” بعض المقالات أو المجلة بأسرها مع شبكة علاقاتاهم، ما سيثمر عن عائد مبهر على الاستثمار.

نتائج فورية – بعد أن كانت فرق التحرير تستغرق عدة أشهر في تخطيط وطباعة المجلات، أصبح بإمكانهم الآن إعداد المحتوى وتوزيع المجلة في وقت قياسي. يمكنك على سبيل المثال نشر الأخبار والصور فائقة الدقة لفعاليتك الناجحة من خلال إصدار رقمي بعد يوم واحد فقط، ومن ثم سيمتد تأثيرها بصورة كبيرة.

الاستدامة البيئية – هل تعلم أنك إذا أصدرت منشوراً متوسط الحجم – يتألف من 50 صفحة، على سبيل المثال – وقمت بتوزيع 20 ألف نسخة منه فأنت بذلك تستهلك حوالي 12 طناً من الورق؟ هذا يعني إهدار أكثر من 200 شجرة. من الناحية الأخرى، تسهم المجلات الإلكترونية في تطوير نماذج أعمال مسؤولة بيئياً وصديقة للطبيعة، بينما تدعم الجهود العالمية في الحد من النفايات الورقية وإزالة الغابات.

خفيفة وقابلة للتنقل – تواصل مع جمهورك عبر هواتفهم الذكية أو أجهزتهم اللوحية أثناء سفرهم أو انتظارهم في محطة الحافلات. وبما أن الأجهزة الذكية المتحركة هي مصادر إعلامية لا تقيدها حدود مكانية أو زمانية فلمَ لا تجعلها وسيلتك للتواصل مع جمهورك؟

عالم رقمي واحد – تعد المجلة الإلكترونية مجرد عنصر واحد من عناصر شبكة الاتصالات المعقّدة؛ فبنقرة واحدة، يمكن أن ينتشر المحتوى عبر المدونة والموقع الإلكتروني وقنوات التواصل الاجتماعي. وفي المقابل، تستطيع كل واحدة من هذه المنصات توجيه الزوار إلى منشورك الرقمي. ومن الناحية الأخرى، سيعيد مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي نشر المحتوى مع شبكة معارفهم ليشكلوا بذلك قاعدة واسعة من المتابعين لصفحاتك.

اصنع انطباعاً رقمياً محترفاً

بعدما تعرفنا على كل هذه المزايا المذهلة للمجلات الإلكترونية فليس هناك أدنى شك أنها ستكون أداة تواصل ممتازة للأعمال. لكن انتبه! يجب أن يتم إعداد هذه المنشورات بأسلوب فني واحترافي وإلا ستعطيك نتائج عكسية وتخلق صورة سيئة لشركتك.

يجب أن تضع في الاعتبار بعض المتطلبات التقنية اللازمة لإنتاج إصدار رقمي عالي الجودة؛ إذ يجب أولاً أن يكون تصميم صفحات المجلة متجاوباً مع مختلف منصات التشغيل؛ وهي الميزة التي تمنح المحتوى القدرة على ضبط حجمه ودقته ذاتياً حتى يبدو مثالياً على أية شاشة – أياً كان الحجم أو التوجيه أو المنصة – على عكس نسخة “بي دي إف” التي قد تبدو مزعجة وغير ملائمة على شاشة الهاتف الذكي.

إذا كانت هذه المزايا تبدو مقنعة بالقدر الكافي لك وترغب في الحصول على صورة شاملة لتكلفة إصدار مجلة إلكترونية والخيارات الإبداعية لإعداد المحتوى، فسوف يكون فريقنا الإبداعي جاهزاً للرد على استفسارك في أي وقت. تنفرد شركة سفن جي ميديا – شركة الاستشارات التسويقية الرائدة في الإمارات – بتوفير حلول شاملة لإصدار المجلات والمنشورات الرقمية فائقة الجودة التي تجمع بين المحتوى الإبداعي والتصميم الفني الجذّاب والتطوير الرقمي الرائد.

استجابة لاتجاهات التسويق الحديثة في العصر الرقمي، قامت شركة سفن جي ميديا بتطوير قوالب إبداعية يمكن تخصيصها لإعداد مجلات إلكترونية مبتكرة تسهم في الارتقاء بصورة عملائنا في القطاعات الحكومية والخاصة على حد سواء. نحن نرحب باتصالك لمناقشة متطلبات مؤسستك وإصدار مجلة إلكترونية تلبي كافة طموحاتك.