6 اتجاهات عصرية في حملات التسويق عبر المؤثرين خلال 2018

إن مصطلح “التسويق عبر المؤثرين” لا يخص فقط المشاهير العالميين الذين يعرضون صوراً مع منتجاتهم المفضّلة عبر قنوات التواصل الاجتماعي مثل “آل كارداشيان”، بل يمكن لأي شخص بارز في مجاله أن يجذب أكبر عدد من المتابعين مهما كانت خلفيته. لكن الشيء المشترك الوحيد بين هذه الشخصيات هو أنهم “شخصيات ذات أهمية اجتماعية جمعت حولها مجتمعات ذات اهتمامات مشتركة تتوق للاستماع إليها” – ليفتي.

باختصار فإن الشخصيات المؤثرة “تمنح أصواتها” للعلامات التجارية التي تستفيد بدورها من العلاقة الوطيدة بين هذه الرموز وجمهورها.

وبحسب وصف مجلة “فوربس” فإن التسويق عبر المؤثرين أثبت أنه “أقوى شكل من أشكال الدعاية”، لذلك فإن مواكبة أحدث التوجهات في التسويق عبر المؤثرين سيمكنك من تحقيق الاستفادة المثلى من حملتك الإعلانية ويمنحك الميزة التنافسية على منصات التواصل الاجتماعي، وإليك أكثر الاتجاهات رواجاً في حملات التسويق عبر المؤثرين:

  1. عام التكامل

تتمتع حملات المؤثرين بإمكانيات هائلة تمكّنها من تحسين ترتيب موقعك الإلكتروني على محركات البحث، لكن من المهم أولاً معرفة كافة خيارات وأنواع الرموز المؤثرة، ويمكننا تصنيفها إلى ثلاثة فئات: المؤثرون الأكثر شهرة، وعادة ما يكون مجتمع المشاهير العالميين، والمؤثرون الشاملون وهم الشخصيات المشهورة على مواقع التواصل الاجتماعي، والمؤثرون المحليون وهم أشخاص عاديون يمتلكون قوة تأثير على المدونات ولهم شعبية في مجتمعات محدودة.

ظهر تأثير المؤثرين المحليين في عام 2017، وتحوّل التركيز في عام 2018 إلى مفهوم “التكامل”، حيث تتجه العلامات التجارية الآن إلى الجمع بين “الشخصيات المؤثرة الشاملة” و”الشخصيات المؤثرة المحلية”، إضافة إلى المزج بين استراتيجيات التوصية الشفوية مثل برامج التزكية، والتأييد، والولاء.

  1.  زيادة ميزانية وقيمة وتكلفة الخدمة

أصبح التسويق عبر المؤثرين اتجاهاً سائداً بفضل قوته المؤثرة على المتابعين، مما جعل المزيد من العلامات التجارية تركب هذه الموجة لتحقيق الشهرة والربح. ما يعني أن الطلب على الشخصيات المؤثرة في تزايد مستمر وبالتالي زيادة تكلفة وقيمة هذه الخدمة، وليس بالضرورة أن تُقدم الخدمة مقابل مبالغ مالية بل أصبح المؤثرون يتطلعون الآن لإبرام شراكات مع العلامات التجارية.

  1. إنه عصر الإنستجرام

يعد موقع “إنستجرام” أحد أشهر المنصات لحملات التسويق عبر المؤثرين في العام 2018، ومن المتوقع أن يكتسب شهرة خلال السنوات القادمة، حيث بلغت قيمة حملات التسويق عبر المؤثرين على الموقع حوالي مليار دولار وربما تصل إلى ملياريّ دولار بحلول عام 2019.

  1. حتمية قياس مؤشرات الأداء والعائد على الاستثمار

مع زيادة الطلب على الشخصيات المؤثرة في العام 2018 كما عرضنا سابقاً، أصبحت هناك ضرورة لقياس مؤشرات الأداء الرئيسية ومعدل العائد على الاستثمار لمختلف العلامات.

ويمكنك تتبع نتائج هذه المؤشرات من خلال تطبيق أدوات القياس ذات الصلة في كل حملة وإعداد التحليل المفصّل للنتائج. ونحن بانتظار تطوير برنامج متخصص ومنصات خاصة بحملات التسويق عبر المؤثرين تسهم في تيسير عملية القياس في ظل زيادة الطلب على أدوات القياس الدقيقة لنتائج الحملات الإعلانية.

  1. مصداقية المؤثرين وتأثيرها على نجاح الحملة الإعلانية

يقاس نجاح حملة التسويق عبر المؤثرين بمدى وصول العلامة التجارية إلى الجمهور وذلك يعتمد على مدى مصداقية هذه الشخصيات مع الجمهور. لكن نظراً لزيادة الطلب على المؤثرين ظهرت حالات انتحال الشخصيات المؤثرة وشراء متابعين مزيفين على مختلف قنوات التواصل الاجتماعي لتحقيق الكسب السريع. غير أن العمل مع مثل هذه الشخصيات المزيفة قد يكون له عواقب كارثية على صورة علامتك، لذلك يجب أن تكون العلامات التجارية حريصة للغاية أثناء اختيار شخصية مشهورة لتمثيل الحملات التسويقية على مواقع التواصل الاجتماعي.

  1. أفلام الفيديو التسويقية الأداة الحاسمة لحملات الشخصيات المؤثرة

لعل الاتجاه الأكثر رواجاً في حملات التسويق عبر المؤثرين الآن هو نشر محتوى أفلام الفيديو الترويجية على الجدول الزمني (timeline) أو قسم آخر الأحداث (stories) لحساب الشخصية المؤثرة. وأظهرت الدراسات التسويقية أن محتوى الفيديو يمتلك فعالية مضاعفة لتحقيق المبيعات مقارنة بالمحتوى النصي.

الخلاصة أن المزج بين مختلف أساليب التسويق عبر المؤثرين بمختلف أنواعهم وكذلك استخدام محتوى الفيديو سيمنحك الميزة التنافسية خلال عام 2018.