كتابة المحتوى.. هل هي موجهة للجمهور أم محركات البحث؟

يُشكل المحتوى الإبداعي والنصوص الإعلانية حجر الأساس للتسويق الرقمي، فهي حلقة الوصل التي تنقل رسالة العلامة التجارية ورؤيتها إلى الجمهور وتستقطب العملاء المستهدفين وتسهم في زيادة الأرباح وتحقيق الازدهار للعلامة التجارية. ومع التطوّر فائق السرعة الذي يشهده العالم الرقمي، أصبحت تصنيفات محركات البحث عاملاً حاسماً في نجاح العلامات التجارية، وباتت عن شركات كتابة المحتوى الإعلاني تواجه تحد كبير أثناء تقديم خدماتها .. فإلى من توجه رسالتها؟ إلى الجمهور أم إلى محركات البحث؟ 

في الواقع، لن يحقق المحتوى النجاح المطلوب إذا راعيت متطلبات محركات البحث فقط، لماذا؟ لأن هدف برامج التصفح والفهرسة وروبوتات الإنترنت هو إظهار أفضل النتائج التي يبحث عنها المستخدمون. فإذا حرصت على تضمين الكلمات المفتاحية واستخدام نصائح تهيئة النصوص لمحركات البحث بهدف الوصول إلى مراتب متقدمة على قائمة نتائج محركات البحث، فإنك أيضاً بحاجة إلى وضع جمهورك المستهدف وتفضيلاتهم في اعتبارك عند الكتابة. إن جمهورك لا يتأثر على الإطلاق بمقاييس روبوتات الإنترنت، فهي مجموعة من الخوارزميات المصممة لتعلم وفهم ما يبحث عنه المستخدمون على محركات البحث ومن ثم تقوم بتوفير النتائج المناسبة.. لكن هل تعلم أن محركات البحث تتعلم مع مرور الوقت؟ مما يتيح لها أن تميز بين المحتوى الجيد والموجه للجمهور الحقيقي والمحتوى غير الجيد والمزدحم بالكلمات المفتاحية.


لقد أصبحت محركات البحث البارزة مثل جوجل تميّز المحتوى عالي الجودة بشكل أفضل من أي وقت مضى، وذلك من خلال المراجعة والتحديث المستمرين لعوامل التصنيف بهدف تحسين خوارزمياتها وتوفير النتائج التي يبحث عنها المستخدمون بشكل أكثر دقة، وهي لا تبحث عن المحتوى المصمم بناءً على الخوارزميات. إذا كان المحتوى يستهدف تحقيق القيمة للجمهور ويرتبط بشكل وثيق باهتمامات الجمهور فسوف يظهر المحتوى في صدارة صفحات محركات البحث، لأن نجاح محرك البحث يقاس بمدى دقة نتائج البحث عليه. كما طورت محركات البحث مزايا بحث جديدة تسهم في تحسين سهولة الوصول والاستخدام بما يضمن تحسين تجربة المستخدم.

ولكن هذا لا يعني أن تهيئة النصوص لمحركات البحث وتضمين الكلمات الأساسية في المحتوى ليس أمراً مهماً، بل هو أمر في غاية الأهمية أيضاً، حيث أصبحت تهيئة المحتوى لمحركات البحث ضرورة قصوى في السنوات الأخيرة بعد أن أصبحت كل احتياجات ومتطلبات الفرد متاحة على الإنترنت.

مزايا كتابة محتوى مناسب لمحركات البحث

كتابة النصوص الإعلانية الأداة التسويقية الرئيسية في زيادة مبيعات العلامة أو الشركة. ومع توغّل التحول الرقمي إلى كافة مناحي الحياة، أصبح أفراد المجتمع يلجؤون إلى الإنترنت لتلبية كافة متطلباتهم بما في ذلك البحث عن المطاعم والاطلاع على تفاصيل الخدمات الحكومية والتقييمات الخاصة بمختلف المنتجات والخدمات والمقارنة فيما بينها وغيرها الكثير، حيث تعالج محركات البحث مليارات عمليات البحث بشكل يومي.

لذلك عند كتابة المحتوى أو النصوص الإعلانية لعلامة تجارية أو شركة محددة، فإنك تحتاج إلى استقطاب انتباه الجمهور وإقناعه وتهيئة المحتوى بطريقة تضمن ظهوره في مقدمة نتائج محركات البحث حتى يستطيع المستخدمون رؤية علامتك التجارية قبل أي علامات منافسة أخرى. وهنا تكمن أهمية تهيئة النص لمحركات البحث واختيار الكلمات المفتاحية المناسبة وتضمينها بأسلوب إبداعي في النص.

ينبغي على كاتب النص توجيه المحتوى إلى الجمهور المستهدف، مع مراعاة مبادئ تحسين محركات البحث لضمان تصدر المحتوى صفحات نتائج البحث مع سهولة وصوله إلى الجمهور. لذلك يجب على كاتب المحتوى فهم ما يبحث عنه الجمهور وصياغة النص وفقاً لتفضيلاته.

فيما يلي بعض النقاط الأساسية التي يجب عليك وضعها في عين الاعتبار لصياغة وابتكار محتوى يجذب الجمهور المستهدف ويلبي متطلبات محركات البحث:

المحتوى المتفرد: إن المحتوى المسروق أشبه بالعلامة التي تصرف أنظار الجمهور عن موقعك وتبعد الموقع عن نتائج محركات البحث، لذلك يجب أن يكون المحتوى أصلياً ومتفرداً، وخالياً تماماً من العبارات المنسوخة أو الفقرات المعاد صياغتها.

اختيار الكلمات المفتاحية وثيقة الصلة: إن تضمين عبارة “كيف تصنع القهوة” ككلمة أساسية في نص يتحدث عن “تأثير القهوة على صحة الدماغ” لن يضمن ظهور المحتوى في صدارة نتائج البحث. لذلك يجب اختيار كلمات رئيسية وثيقة الصلة بالموضوع.


عدم الإطالة: تجنب المقدمات الطويلة، وقم بتضمين المعلومات الأساسية والكلمات المفتاحية ذات الصلة في الفقرة الأولى من النص.

تجنب الاستخدام المفرط للكلمات المفتاحية: تذكر أنك لا تكتب المحتوى لتلبية متطلبات روبوتات الإنترنت فقط، بل عليك أيضاً وضع الجمهور المستهدف على رأس أولوياتك وإنتاج محتوى يجذب الجمهور ويلبي متطلبات محركات البحث على حدِ سواء.

العناوين المشوقة: حاول أن تُبقي القارئ مهتماً بالصفحة قدر الإمكان من خلال اختيار العناوين الملفتة التي تعبر عن صلب الموضوع، واستخدام الكلمات والعبارات التي تثير الفضول وتوضح رؤيتك في نفس الوقت، وتقديم المعلومات وثيقة الصلة بالموضوع فقط.

إذا كنت تبحث عن وكالة كتابة محتوى إعلاني إبداعي مبتكر يلبي كافة متطلبات أعمالك، فإن شركة سفن جي ميديا تقدم خدمات كتابة المحتوى في دبي من خلال فريق عمل احترافي من كتّاب المحتوى والنصوص الإعلانية الإبداعية الذين سيساعدون موقعك الإلكتروني على تصدّر قائمة نتائج محركات البحث في جميع الأوقات.