ترجمة المواقع الإلكترونية تساعد الشركات العالمية على دخول الأسواق المحلية

تحتضن دولة الإمارات أكثر من 200 جنسية لذلك هناك حاجة متزايدة للترجمة لاسيما في دبي نتيجة لتعدد اللغات والثقافات. ومع الاستخدام المتصاعد للإنترنت، أصبح من المهم جداً ترجمة المواقع الإلكترونية بجودة عالية تحقق أهداف وتطلعات العملاء.

ثمة مفهوم خاطئ شائع في مجال الأعمال وهو وجوب إتقان اللغة الإنجليزية لتتمكن من توسعة أعمالك خارج نطاق بلدك، غير أنها وجهة نظر تفتقد للدقة، وإن كانت للأسف منتشرة على نحو واسع. فلو كان هذا المفهوم صحيحاً فعلاً، لما كنا شهدنا نمو سوق الترجمة بمعدل 6% سنوياً، وما كان ليساوي 37 مليار دولار. صحيح أن المحتوى باللغة الإنجليزية يسود شبكة الإنترنت بشكل كبير، إلا أنه يجب ألا ننسى وجود مليارات الأشخاص الذين لا يجيدون قراءة اللغة الإنجليزية، أو غير مهتمين للقراءة باللغة الإنجليزية، أو حتى أنهم لا يبالون في القراءة بالإنجليزية.

في الواقع إن المسؤولية تقع على عاتق شركات الترجمة في دبي لإطلاع العملاء المستهدفين على المنتجات المراد الترويج لها عبر ترجمة المواد التسويقية والحملات الإعلانية وغيرها، وعلى الصعيد العالمي أدرك المدراء التنفيذيون أهمية الحصول على خدمات ترجمة دقيقة من أجل دفع عمليات تسويق منتجاتها وخدماتها في الأسواق الخارجية بشكل كامل.

هذا الأمر يتطلب خبراء لغويين لديهم معرفة معمقة بطبيعة الأسواق المحلية، وفهم تام لما يحتاجه عملك بالتحديد ليتم إيصال الرسائل للجمهور المستهدف بكفاءة تامة، وهذا النوع من خدمات ترجمة الأعمال في دبي متاح بسهولة. إن المنافسة بين شركات الترجمة قوية للغاية، ولكن كي تصبح الشركة رائدة في عالم الترجمة فيجب أن تتبع منهجية تميزها عن باقِ الشركات، كما هو الحال في كل قطاع من قطاعات الأعمال؛ على الشركة التي ترغب بالبقاء في الطليعة أن تكون في حركة دائمة واطلاع وتطوير مستمر.

 ويعد توظيف التكنولوجيا في عمليات الترجمة إحدى المواضيع المثيرة للجدل على الساحة في الوقت الحالي، ومع استمرار تطور التكنولوجيا، فمن المرجح أن نرى المزيد من شركات الترجمة المستخدمة لهذه التكنولوجيا لزيادة إنتاجيتها ومخرجاتها، ومع ذلك لا يمكن مقارنة الترجمة التي توفرها تقنيات الذكاء الاصطناعي مع تلك التي تقوم بها شركات متخصصة لصياغة المفاهيم والرسائل الأكثر قرباً وسلاسة وتأثيراً بالجمهور المستهدف، إذ تعد الترجمة باستخدام الذكاء الاصطناعي حالياً مجرد ترجمة تلقائية وفق خوارزميات لا تستطيع حتى فهم التشبيهات أو التقنيات اللغوية.

المستقبل أمام شركات الترجمة في دبي

لا تزال الترجمة البشرية هي المهيمنة على مجال الترجمة في دبي، مقارنة بمناطق أخرى في العالم برزت فيها أهمية تقنيات الترجمة ، إلا أن هذه التقنيات الجديدة لا زالت تشوبها العديد من السلبيات، ولن ترقى أبداً إلى مستوى الترجمة البشرية. فلا يمكنك ترجمة محتوى إبداعي بواسطة برنامج ترجمة، في الوقت الراهن على الأقل. ولكن في العقود القليلة المقبلة – عند تصحيح أوجه القصور في تكنولوجيا الترجمة – فمن المرجح أن تخفض شركات الترجمة التكاليف وتسرع عملية الترجمة عبر الحدود من خلال اللجوء إلى التقنيات الحديثة.

تعد دبي واحدة من المدن الأكثر تنوعاً من الناحية الثقافية في العالم، لذلك فإن هناك حاجة متزايدة للترجمة في دبي أكثر من أي مكان آخر في العالم نتيجة لتعدد اللغات والثقافات. وتوفر شركة سفن جي ميديا  خدمات ترجمة احترافية منذ أكثر من 15 سنوات للقطاعين الحكومي والخاص في دبي، ومن خلال خبرتنا الواسعة ومعرفتنا المتعمقة في هذا المجال فإننا قادرون على توفير خدمات تتمتع بأعلى مستويات الجودة وتغطي جميع قطاعات الأعمال وتتيح التواصل بكفاءة تامة بأكثر من 50 لغة.