الترجمة تمد جسور التواصل بين مختلف الثقافات

وتزداد أهمية وضرورة مع مرور الوقت

“لا يمكن على الإطلاق أن تصل دقة تطبيقات وبرامج الترجمة الآلية إلى كفاءة وبراعة المترجم البشري، فهي تحتاج إلى المعرفة الثقافية المتعمقة والحس الإنساني المتفرّد لترجمة محتوى يراعي العناصر اللغوية والسياق الثقافي في آنٍ واحد”.

لقد واجه قطاع الترجمة، تماماً مثل معظم القطاعات الأخرى، مختلف التحديات التي فرضتها الجائحة التي اجتاحت العالم، لكنه تمكن من التغلب عليها ولم تتأثر قيمته وأهميته، بل ازداد ازدهاراً ونجاحاً.

وفي حين أن هناك قطاعات كان عليها أن تكافح للبقاء، أظهر قطاع الترجمة قوته ومرونته كجسر متين للعبور إلى الثقافات الأخرى، ويتوقع الخبراء أن تواصل الترجمة نموها بشكل كبير في المستقبل.

هناك عدة عوامل تعزز قيمة الترجمة وتزيد من أهمية اللغويين والمترجمين المحترفين متعددي اللغات حول العالم بوجه عام، وفي دولة الإمارات على وجه الخصوص، حيث أنها تحتضن مجتمعاً واسعاً ومتنوعاً من مختلف الجنسيات بالإضافة إلى الشركات والمؤسسات العالمية متعددة اللغات والثقافات.

1.العولمة

اكتسبت العولمة زخماً هائلاً على مدار العشرين عاماً الماضية، وبرزت قيمتها خلال الثلاثة أعوام الماضية لاسيما مع انتشار جائحة كوفيد-19 التي أجبرت مختلف المجتمعات على التواصل بشكل كامل عبر الإنترنت وممارسة الأعمال والاجتماع مع العملاء افتراضياً في مختلف بقاع العالم من دون أي حواجز جغرافية.

لعبت خدمات الترجمة دوراً جوهرياً في نجاح نماذج تقديم الخدمات المحلية وعززت انتشارها على المستوى الإقليمي والدولي، فقد لجأت مختلف الشركات حول العالم إلى خدمات الترجمة الاحترافية لترجمة المواد التسويقية بكافة أشكالها وترجمة الوثائق الرسمية وتوطين المحتوى والتواصل مع العملاء في الدول الأخرى عبر خدمات الترجمة الفورية.

2.خدمات الدبلجة وترجمة أفلام الفيديو

مع تزايد أعداد المستخدمين على المنصات الرقمية، برزت الحاجة إلى ترجمة المعلومات وتكييفها مع ثقافات ولغات الجمهور المستهدف حول العالم. ومع زيادة الطلب على المحتوى الرقمي متعدد اللغات ظهرت أيضاً أهمية ترجمة أفلام الفيديو التي ساعدت طيف واسع من جهات البث حول العالم في ترجمة محتوى برامجها أو إضافة التعليق الصوتي إليها للوصول إلى جمهورها في في أي مكان حول العالم وترسيخ حضورها على المنصات الرقمية.

ساهمت الترجمة أيضاً في مساعدة صناع المحتوى على الوصول إلى مختلف فئات المجتمع ودمجهم، ففي العام الماضي أضافت منصة “تيك توك” خدمة “التعليق التوضيحي” لمساعدة المستخدمين الذين يعانون من صعوبات في السمع على فهم المحتوى، وتم إطلاق هذه الخدمة باللغتين الإنجليزية واليابانية وهناك خطط لإضافة المزيد من اللغات في المستقبل.

3.توطين المحتوى الإعلامي

يأتي توطين المحتوى الإعلامي في صميم خدمة ترجمة أفلام الفيديو وذلك لمساعدة البرامج الإذاعية والمرئية في الوصول إلى جمهور جديد ينتمي إلى ثقافات أخرى، ومع الانتشار الهائل للمحتوى المرئي والمدونات الصوتية (البودكاست)، تزايدت أهمية خدمات التوطين التي تضمنت خدمات النسخ الصوتي للمحتوى والتعليق الصوتي بمختلف اللغات.

ومع تعدد أشكال توطين اللغة، برزت الحاجة إلى مراعاة عناصر أخرى بخلاف الترجمة مثل الوعي الثقافي والتقني والإلمام باهتمامات ومتطلبات الجمهور المستهدف.

4.العمل عن بُعد

اكتسب مفهوم العمل عن بُعد شهرة عالمية واسعة خلال السنوات الثلاث الماضية، وكان قطاع الترجمة من أوائل القطاعات التي تبنت هذا النظام، إذ يعمل المترجمون المحترفون حول العالم عن بُعد منذ سنوات طويلة مما جعلهم نموذجاً يحتذى به لباقي المجالات.

يتقن المترجمون العمل في مختلف الظروف والأوقات وقد أكسبتهم الجائحة التي اجتاحت العالم مؤخراً مهارات جديدة إلى جانب إتقانهم اللغة باحترافية تامة، من بينها مهارات التواصل الفعال وتخطيط وإدارة المشاريع وخدمة العملاء وإنجاز المشاريع من أي مكان حول العالم بدقة وكفاءة عالية.

5.ترجمة الألعاب

بما أن نجاح ألعاب الفيديو يقاس بمدى نجاحها واستمراريتها في الأسواق العالمية، ظهر دور خدمة الترجمة كوسيلة فعّالة لتحقيق الانتشار الأمثل لمعظم الألعاب التي نعرفها الآن.

إن ترجمة ألعاب الفيديو ليست بسهولة ترجمة الإرشادات والوثائق، بل تتطلب قدراً كبيراً من توطين اللغة المستخدمة في اللعبة وتكييفها لمخاطبة الجمهور المستهدف وتحفيزه وجذب اهتمامه تماماً كما تفعل اللعبة بلغتها الأصلية، وتتضمن ترجمة ألعاب الفيديو خدمات ترجمة المحتوى المرئي والدبلجة والتعليق الصوتي وغالباً ما تحتاج إلى إنتاج صوتي جديد، كما تشمل الحملات التسويقية لضمان تقديم اللعبة للجمهور الجديد بصيغة تنسجم مع ثقافته واهتماماته.

6.الترجمة الطبية

في بداية عام 2020 كانت معرفة سمات وسلوكيات فيروس كورونا وكيفية تحوّره مقتصرة فقط على المتخصصين في مجالات الطب، وهنا جاء دور الترجمة كوسيلة أساسية لتقديم المعلومات الطبية المتخصصة إلى الجمهور الدولي بسرعة ودقة عالية. واتخذ أسلوب الترجمة الطبية أشكالاً مختلفة بدءاً من الأكثر تعقيداً وصولاً إلى الأكثر بساطة بما يتلاءم مع نوع الجمهور، بما في ذلك الجهات الحكومية أو مقدمي خدمات الرعاية الصحية والهيئات الطبية والدوائية ومسؤولي السلامة والجمهور العام على مختلف القنوات والمنصات.

على مدار السنوات الأخيرة، ازداد انتشار القنوات الرقمية باعتبارها منصة فعالة لمشاركة الأفكار والبيانات والأبحاث والاكتشافات حول العالم ومن المتوقع أن تكتسب زخماً أكبر في المستقبل.

7.قنوات التعلم الإلكتروني

مع انتشار الجائحة ازدادت الحاجة إلى التعلم الإلكتروني كنموذج أساسي للتعليم الأكاديمي، وأثبت هذا النموذج نجاحه حتى أصبح معتمداً كوسيلة أكثر مرونة للتواصل مع الجمهور من الطلبة أو الباحثين أو الموظفين أو العملاء من دون الحاجة إلى الحضور الفعلي، الأمر الذي دفع الشركات الدولية إلى ترجمة المواد التدريبية والإرشادات إلى مختلف اللغات للتواصل بسهولة ويسر مع الأطراف المعنية حول العالم.

أتاح التعلم الإلكتروني للمستخدمين إمكانية التعلم في أوقاتهم الخاصة من أي مكان دون التقيد بأي زمان أو مكان، مما جعل قطاعات التعليم والأعمال تلجأ إلى خدمات الترجمة كأداة للتواصل وترسيخ حضورها على منصات التعلم الإلكتروني حول العالم.

نحن نمتلك خبرة تزيد عن 16 عاماً في تقديم خدمات الترجمة الاحترافية بدءاً من الترجمة التقنية والمالية والإعلامية وخدمات الترجمة المخصصة للأعمال والمواقع الإلكترونية، وصولاً إلى ترجمة مقاطع وأفلام الفيديو والتعليق الصوتي وغيرها من أشكال الترجمة الحديثة والأكثر طلباً.

قد يكون هناك برامج وتطبيقات ترجمة آلية دقيقة نسبياً، غير أن مهارات المترجم البشري وحسه الثقافي والإبداعي واللغوي لا يمكن الاستغناء عنها أبداً، فالمترجم المحترف يمتلك مجموعة من الإمكانيات والمهارات اللغوية الفائقة والمعرفة الثقافية المتعمقة التي تتيح له الارتقاء بجودة النص وتحويله إلى لغة إبداعية تراعي خصوصية الثقافات وتتناغم مع طبيعة مختلف الأسواق حول العالم.

إذا كنت ترغب بتقديم خدمات تتجاوز الحواجز الثقافية والجغرافية، يجب عليك تحديد وتحليل مختلف التحديات والعوائق التي قد تواجهك حتى تتمكن من إيجاد الحلول المناسبة والعبور إلى الثقافات الأخرى بنجاح.

تواصل معنا لنساعدك على نقل رسالتك وتلبية متطلباتك باحترافية تامة.